اولاد رافت
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
»  النسخه التجميعيه من ويندوز 7 (2016 Windows 7 Aio SP1 July) بتحديثات شهر يوليو 2016 باللغات العربيه والانجليزيه والفرنسيه - تحميل مباشر
السبت يوليو 30, 2016 10:07 pm من طرف Admin

» مشاهدة مباراة ريال مدريد وملقا بث مباشر بتاريخ 21-02-2016 الدوري الاسباني
الأحد فبراير 21, 2016 2:24 pm من طرف Admin

» اهداف مباراه اس روما x ريال مدريد & فالفسبورج x جينيت فى ذهاب دور ال 16 من دورى ابطال اوروبا 2016 تعليق عربى
الخميس فبراير 18, 2016 9:42 am من طرف Admin

» مشاهدة مباراة سبورتينغ خيخون وبرشلونة اليوم 17-2-2016 في الدوري الأسباني
الأربعاء فبراير 17, 2016 1:59 pm من طرف Admin

» مشاهدة مباراة روما وريال مدريد اليوم 17-2-2016 في دوري أبطال أوروبا
الأربعاء فبراير 17, 2016 1:55 pm من طرف Admin

» النسخة البلوراى لفيلم المغامرات والفانتازيا الرائع للنجم هيو جاكمان Pan 2015 720p BluRay مترجم تحميل مباشر
السبت ديسمبر 12, 2015 2:32 pm من طرف Admin

» معرفتنيش حسن الصغير الكابتن طارق رافت
الخميس سبتمبر 03, 2015 6:07 pm من طرف Admin

» جميع الأفلام الحائزة على جائزة الأوسكار علي مر النسنين لكل سنة All Oscar Winning Films All Time تحميل مباشر
الثلاثاء يوليو 28, 2015 9:45 pm من طرف Admin

» جميع برامج ادوبي تجدها هنا وبرابط واحد سريع لكل برنامج
السبت يناير 17, 2015 1:06 am من طرف Admin

ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




رحلة داخل قطار ابو قير بقلم امينة رافت محمود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رحلة داخل قطار ابو قير بقلم امينة رافت محمود

مُساهمة  Admin في الجمعة أكتوبر 21, 2011 3:39 am

الدنيا مليئة بالقصص والروايات وكاننا فى قطار ومن هذه القصص رواية حدثت معى بالفعل داخل قطار ابو قير بدات الرحلة عندما تحرك قطار ابى قير بالاسكندرية من محطة مصر وكان القطار ملىء بالركاب
ورايت بعض الباعة الجائلين يرمون بضائعهم المختلفة من ولاعات او دبابيس اوكتب تعليم الانجليزية
او اذكار الصباح والمساء الى اخره ويعود بسرعة يجمع ما القاه تجد غيره يقوم بنفس العملية ببضاعة مختلفة
ولاحظت مرور كثير من المتسولين ولفت نظرى مرور امراة مسنة عمياء تدعى انها ارملة وتعول اولادها
وتحتاج للمساعدة وتردد ما تقول باستمرار وكانها شريط كاسيت وفى احدى المحطات نزلت وكنت اتابعها
وفوجئت بها تقفز وتنتقل الى الجهة الاخرى اى انها كانت تمثل والحقيقة انى صدقتها مما يعنى انها
لو مثلت لنجحت باقتدار ولو لعبت رياضة لاخذت جوائز فى القفز ومازال القطار يمضى حتى وصل الى
محطة العصافرة ونظرت من الشباك اثناء تهدئة القطار كى يدخل المحطة رايت بعينى رجل يضرب طفل
صغير فى السادسة من عمره تقريبا بوحشية ولفت نظرى ان المارة لا يتدخلون لانقاذ الطفل من هذا الرجل
ونزلت من القطار مسرعة وحاولت منعه من ضرب الطفل وتشاجرت معه وهذه المرة تدخل المارة
وقال لى لماذا تدافعين عنه انه متشرد ومجرم وامسكت الطفل ولاحظت انه لم يلمح نظرة عطف من اى
انسان من قبل واجلسته بجانبى على كرسى داخل المحطة وجاء طفل اخر مسرعا اظنه كان يراقب الموقف
من بعيد وجلست وسط الطفلين الذى يدل منظرهم انهم من اطفال الشوارع كما يقولون ومسحت دم الطفل بمنديل وسالته اين يقيم فقال لى انه يعيش باخر محطة فى ابو قير وقلت له اين اهلك فاجاب انه لا يعرف
اى شىء عنهم فقلت له هل لو توفر لك منزل واسرة توافق فقال باللفظ يا ريت وسالت الطفل الاخر نفس
السؤال فقال نعم اريد ان انام فى بيت مثل باقى الاطفال واذهب الى المدرسة وفكرت اين اذهب بهم
وترددت للحظة هل يجب ان اضعهم وسط ابنائى ام ابحث لهم عن مكان مناسب وسالتهم هل تاتون معى
فاجابنى سوف ارد عليكى ولكن ليس الان فاعطيته رقم تليفونى وقلت له اننى سوف اتى له مرة اخرى
ومعى اشياء حلوة وسالنى زى ايه فقلت له ملابس جديدة وطعام شهى وكان فرحا لانه ولاول مرة
يعامله احد كطفل برىء وليس مجرما والغريب ان كل من يمر علينا يقول لى باللفظ يا ابلة كبرى دماغك
هل الى هذا الحد اصبح الطفلين خطرين على المجتمع ويخافهم الناس ام هو عدم الايمان وعدم التكافل الاجتماعى وقفز الطفلين الى العربة التى تجر القطار وهما يودعانى بكل حب وحنان وهم يقولون لى
فى المرة القادمة سوف نذهب معكى وقلت له ما اسمك قال محمود وقال سوف اتصل بكى
ولكنه لم يتصل وانا الى الان فى انتظار مكالمته حيث اننى دبرت له مكانا عند جارة لى قالت عندما
حكيت لها القصة انها على استعدادلتحمل نفقاتهم اذا وافقا على العيش معها

وفى طريق عودتى بعد ان انهيت مشوارى رجعت الى المحطة وركبت القطار للعودة واثناء جلوسى فى القطار كنت شاردة فى التفكير بامر الطفلين وكنت اقول لنفسى اذا كان هذا شان الاولاد ونظرة المجتمع لهم فما بالنا بالبنات ماذا يحدث لهم واثناء شرودى فوجئت بفتاه صغيرة لا يتعدى عمرها اثنى عشر عاما تجرى من امامى داخل القطار وخلفها ثلاث شباب وامراة وتجرى منهم وتغلق باب كل عربة تمر بها واثار هذا الموقف فضولى فتابعتهم وظللت امشى خلفهم من عربة الى اخرى حتى وصلوا الى اخر عربة ورايت المراة تمسك بتلك الفتاه الصغيرة والتف حولها الثلاث شباب ولاحظت على وجوههم الاجرام واظن انهم كانوا اطفال شوارع وكبروا وتحولوا الى مجرمين وكانوا ينادون المراة بالمعلمة سماح وحاولت التدخل ولكن احد الركاب امسك بيدى بشدة واجلسنى بجانبه وكان يظهر عليه الوقار وقال لى هل هذه اول مرة تركبى هذا القطار فقلت اننى اركب القطار كل فترة من الزمن فقال اذا لا تستغربى لما ترينه هذا يحدث كل يوم والسؤال هل وصلنا الى هذه الدرجة من اللامبالاة واين دور الدولة وقبل دور الدولة اين ضمائر المصريين واين واين واين ووصلت الى محطتى وانا افكر بما شاهدت ضحايا تفترس ضحايا ولا زلت افكر فى الحل ولم اجده لانى بمفردى ولو تكاتف المجتمع مع المؤسسات الخيرية ربما نجد حلا لمن يريد منهم ان يستقيم وهذه رسالة الى من يهمه الامر

امينة رافت محمود

amina.raafat@yahoo.com
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 1543
تاريخ التسجيل : 21/10/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://awladraafat.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى